قسم اللغات الأوروبية

بكالوريوس آداب: اللغات الأوروبية/الفرنسية و الإنجليزية

كادر القسم

رئيس القسم
  د. محمد محمود المطالقة
 اللغويات الفرنسية والعامة
جامعة سيدي محمد بن عبدالله - فاس - المملكة المغربية
ت: 0323775636  فرعي: 6030
almatalka2002@yahoo.com

  د. محمد محمود المطالقة

السكرتيرة

السيدة رسمية فلاح البشابشه
دبلوم محاسبة
ت : 2372380 ولغاية (99) فرعي (6029)

الرجوع

رسالة القسم

تعدّ اللغة الوسيلة الأساسية للتواصل الإنساني والحضاري فهي المفتاح الرئيس لفهم الثقافات والحضارات الأخرى ؛ ومعرفة اللغات الأخرى تجعلنا أكثر قابلية لاحترام وتقدير الاختلافات بين الشعوب التي تجعل لكل أمة أو شعب خصوصيته وفي الوقت نفسه تربطنا جميعاً في إطار واحد كأعضاء في مجتمع إنساني نعيش فيه معاً في قرية كونية متعددة الثقافات. إنّ قسم اللغات الأوروبية يسعى من خلال برامجه المختلفة التي ينوي إنشاءها إلى تهيئة الطالب للانخراط في هذا التعدد الحضاري بشكل إيجابي و فاعل متسلحاً بالعلم والمعرفة الضرورية .

يهدف قسم اللغات في جامعة مؤتة إلى تقديم معرفة نوعية في مجالات المهارات اللغوية ، والتراث الأدبي والثقافي لعدد من اللغات الأوروبية من خلال برامجه والمواد التي يدرّسها. فبالإضافة إلى المهارات اللغوية من قراءة وكتابة ومحادثة واستيعاب فإن المواد التي يقدمها القسم تقدم خبرات معرفية تعزز قدرات الطلبة على استيعاب المفاهيم والموضوعات ذات الطابع العالمي وتقبّل وفهم وجهات النظر المختلفة. يهدف القسم إلى تعزيز القدرات اللغوية لدى الطلبة لتمكين خريجيه من المنافسة على فرص العمل التي يوفرها سوق العمل العالمي الجديد. إن الخريجين الذين يتمتعون بكفاءات عالية في المجالات الثقافية البينية والمهارات اللغوية أقدر على المنافسة كما وإنهم في طلب متزايد في هذا المناخ العالمي الجديد الذي يتميّز بمفاهيم الاختلاف الثقافي والتفاعل الحضاري بين الشعوب والاعتماد المتزايد بين الدول. أن هدفنا أن يتميّز خريجو مؤتة بتلك المواصفات ليتمكنوا من أخذ مواقعهم في هذا العصر الجديد .

الرجوع

أهداف القسم

يهدف القسم إلى فتح عدد من التخصصات في عدد من اللغات الأوروبية بحيث يتيح الجمع بين لغتين من اللغات في القسم في تخصص واحد كما ويطمح القسم إلى فتح المجال للطالب أن يدرس تخصصاً منفرداُ في إحدى هذه اللغات وكذلك الجمع بين لغة أو لغتين وإحدى التخصصات في الجامعة من خارج القسم كالسياحة والإدارة والعلوم السياسية وغيرها وفيما يلي أنواع البرامج التي يطمح القسم في مراحله المختلفة إلي فتحها:

1-     تخصصات تقوم على أساس الجمع بين لغتين

إن الخطّة الأساسية للقسم قامت على هذا الخيار بحيث تتّم خلال مرحلة زمنية طرح التخصصات التالية:

  • اللغة الفرنسية والإنجليزية والذي تقرر أن يبدأ العام الدراسي القادم 2005/2006
  • لقد بدأ العمل بالفعل في تخصص اللغة الفرنسية والإنجليزية في الفصل الأول من العام 2005-2006 حيث تم قبول70 طالبا في السنة الأولى، كما تم تعيين عضوي هيئة تدريس في تخصص اللغة الفرنسية

  • اللغة الإسبانية والإنجليزية والذي خطط له أن يبدأ العام الدراسي 2007/20008
  • اللغة الألمانية والإنجليزية والذي خطط له أن يبدأ العام الدراسي 2009/2010
  • اللغة الإيطالية والإنجليزية والذي خطط له أن يبدأ العام الدراسي 2011/2012

ولكن يأمل القسم من تسريع مراحل فتح هذه التخصصات بحيث يتم طرحها خلال أربع- ست سنوات قادمة،  وفي حال فتح تخصصات جديدة فانه يمكن للطالب أن يجمع بين أي لغتين في القسم مثل: إ سباني /إنجليزي أو فرنسي /إسباني ،أو إسباني ألماني وهكذا .

2-      تخصص منفرد
إتاحة الفرصة للطلبة للتخصص في دراسة لغة واحدة وذلك في مرحلة لاحقة حين اكتمال الكادر التدريسيّ في أيّ من التخصصات المطروحة، فمثلاً يمكن أن يتخصص الطالب في اللغة الفرنسية أو اللّغة الإسبانية أو الألمانية أو الإيطالية.

3- تخصصات تجمع بين أي من اللغات في القسم وتخصصات أكاديمية أخرى في الجامعة
يمكن مستقبلا طرح أشكال عدة من التخصصات في الجامعة على النحو التالي :

  • جمع أي لغة من اللغات في القسم مع تخصص آخر في الجامعة .

يمكن للطالب أن يجمع في تخصص واحد أي من اللغات في القسم مع أي تخصص موجود في الجامعة حسب رغبته وحاجته، فيمكن مثلاً أن يجمع بين اللغة الفرنسية والسياحة، أو الإسبانية وإدارة الأعمال، أو الإسبانية والإدارة العامة أو الفرنسية والعلوم السياسية، أو الألمانية والآثار وهكذا

  • الجمع بين تخصص رئيس في اللغات وفرعي في تخصص آخر

يمكن للطالب أن يجمع بين تخصص رئيس في اللغات في أي واحدة من اللغات في القسم مع تخصص فرعي من تخصص آخر في الجامعة. فمثلاً يمكن أن يدرس الطالب اللغة الفرنسية كتخصص رئيس والسياحة تخصص فرعي والإسبانية رئيس والتاريخ فرعي والألماني رئيس والآثار فرعي و هكذا.

  • الجمع بين تخصص رئيس من التخصصات في الجامعة وتخصص فرعي في أي من اللغات

    في هذه الصيغة يمكن أن يدرس الطالب تخصص يجمع فيه بين أي تخصص في الجامعة كتخصص رئيس مع أي لغة في القسم كتخصص فرعي فمثلا يمكن أن يدرس الطالب تخصص اللغة الإنجليزية أو السياحة أو الإدارة ويجعل أي من اللغات في القسم تخصص فرعي.

    وفي هذا الصدد فإنّ القسم يوصي بان يتم تعديل التعليمات أو وضع تعليمات جديدة في الجامعة تتيح طرح مثل هذه التخصصات وفتح خيارات وآفاق جديدة أمام الطلبة في الجامعة .

الرجوع

مسوّغات طرح هذه التخصصات

  1. خلق نوع جديد من البرامج المطلوبة محلياً ودولياً في مجالات العمل ومجال الدراسة وهي البرامج المتعددة الحقول التي تمنح الدارس المرونة المطلوبة لجمع حقول دراسية معينة و قد أصبح هذا النوع من التخصصات في طلب متزايد في عالم تغلب عليه هذه الأيام الصبغة التعددية .

  2. أن هذه البرامج المرنة تناسب العدد الأكبر من الأشخاص واحتياجاتهم.  فالدارس يستطيع أن يجمع التخصصات التي يحتاجها والحصول على الدرجة العلمية التي تناسبه . إن التخصصات المنفردة التقليدية تفرز أعدادا كبيرة من الخريجين غير القابلين للتعيين ، وحتى يصبحوا قابلين للتعيين فان عليهم بعد التخرج في العادة الحصول على تدريب في حقول إضافية متعددة .  لهذا فان التركيز والتفكير في تخصصات اليوم يجب إن يخرج من إسار دائرة التخصصات المنفردة إلى البرامج المرنة ذات الحقول المتعددة .

  3. إن هذا النوع من التخصصات يفتح المجال للحصول على شهادات ودرجات علمية بأعداد أقل من الخريجين دون التأثير على سياسات القبول الجامعية واحتياجاتها من الطلبة المقبولين ، وفي الوقت نفسه عدم تخريج أعداد كبيرة في التخصص الواحد وعدم إغراق أسواق العمل بالخريجين التقليديين. فعلى سبيل المثال لو قبل 100طالب في تخصص الفرنسي فإنه لا يتم تخريج المائة في تخصص واحد منفرد بل في تخصصات وشهادات علمية مختلفة ، فبعضهم يمكن أن يدرس فرنسي وإنجليزي وبعضهم فرنسي وإسباني وآخرون فرنسي وعلاقات دولية وغيرهم فرنسي وسياحة وغيرهم فرنسي وإدارة أعمال وهكذا وبالتالي فإنّه سيستخرج أعداد قليلة في تخصصات كثيرة مختلفة دون التأثير على العدد الذي يتم قبوله في القسم أو التخصص الأساسي.
                                            

المصادر والوسائل التعليمية في القسم

1- قاعة وسائل:
يتوفر في القسم قاعة مجهزة ومزوّدة بالوسائل التعليمية السمعية والبصرية المناسبة ومن هذه الوسائل: تلفزيون وفيديو, مسجلات تعليمية وغيرها مما يتطلبه تدريس مواد المهارات اللغوية في  القسم، وتدرس في هذه القاعة مواد المهارات اللغوية، إضافة إلى ذلك يقضي الطلبة ساعات إضافية في القاعة للتدرب على المهارات اللغوية تحت إشراف أعضاء هيئة التدريس في القسم.

2- قاعة عرض:
هناك قاعة عرض يتم تجهيزها حالياً في كلية الآداب وسيكون بمقدور القسم استخدامها لأغراض كثيرة منها إعطاء بعض المحاضرات، عرض معلومات من خلال شبكة الإنترنت، وكذلك عقد ورش العمل والندوات في هذه القاعة.  

الرجوع

برنامج الدراسة في الخارج

إن الدراسة في البلد الناطق لأي من اللغات التي تدرس في القسم ولو فترة قصيرة مهمة وضرورية جداً ليس فقط لتطوير مهارات الطلبة اللغوية في وقت قصير بل أيضاً في مجالات مهمة كإثراء الطالب بخبرات جديدة واطلاعهم على ثقافات أخري تعمق فهمهم للثقافات والحضارات المختلفة. إنّ مثل هذه الخبرات تهيئّي الخريجين للانخراط السليم في هذا المجتمع الإنساني التعددي وبالتالي زيادة فرصهم في العمل والدراسة محلياً وخارجياً. ويمكن توفير الإمكانية للطالب لقضاء فصل واحد أو صيفاً في إحدى الجامعات في الدول التي تدرس لغاتها في الجامعة من خلال برامج الدراسة في الخارج. ولجعل ذلك ممكناً في فإن القسم من خلال القنوات الرسمية في الجامعة يسعى إلى عقد اتفاقيات ومتفاهمات بين الجامعة وجامعات أخرى أوروبية للتبادل الثقافي وبرامج تبادل الزيارات الطلابية.

الرجوع

فرص العمل

تتزايد فرص العمل بشكل عام مع تزايد الشركات متعددة الجنسيات والهيئات والمنظمات والشركات الدولية.  إن قسم اللغات يساهم في تهيئة الخريج لتنوع كبير من فرص العمل وفرص الدراسات العليا. إن المهارات اللغوية والحس الثقافي وفهم الحضارات الأخرى التي يتزود بها الطالب في القسم تهيئه لوظائف كثيرة مثل التدريس والترجمة ومجالات الأعمال الدولية والوظائف الحكومية، وفي السياحة والسفر والقانون والصحافة،  والخدمات المدنية والبنوك والاستشارات ومراكز الأبحاث وفي الاستيراد والتصدير وغيرها من الوظائف. ويمكن للخريجين البحث عن عمل في داخل الأردن وخارجه وفي جهات حكومية وقطاع خاص. ويمكن للطالب المتخرج من القسم إن يكمل دراسته في مجالات كثيرة منها اللغة واللغويات والأدب والدراسات المقارنة وكذلك في حقول أخرى مثل السياحة والإدارة والعلاقات الدولية وإدارة الأعمال والاقتصاد وغيرها من الحقول إذا ما حصل على شهادة في إحدى اللغات بالاشتراك مع التخصصات الأخرى.

الرجوع