Table of contentالمحتويات         :

خصائص الزوجات العاملات وعلاقتها بالسلوك الإنجابي في الأردن:

 عرض وتحليل لبيانات مسح السكان والصحة الأسرية لعام 1990

 

 اتجاهات المواطنين نحو تنظيم النسل في بلدة ذات رأس في جنوب الأردن: دراسة ميدانية

 

أبو البركات البغدادي و ابن سينا في ثلاث مسائل ميتافيزيقية

 

 اتجاهات عينة من المواطنين في شمالي الأردن نحو بعض القضايا الثقافية

 

 Estimation and Differentials of Birth Intervals in Jordan: A Detailed Life-Table Analysis

 

المنهاج التجريبي عند التيفاشي بالاستناد إلى كتابه:أزهار الأفكار في جواهر الأحجار

 

التصوف عند أبي الوفـا التفتازاني: مفهومه ودوره في حياة المجتمع

 

 الديموجرافية الاجتماعية وأصولها المنهجية عند ابن خلدون "تحليل نظري"

 

Abstract1

Ghazi Al-Sawa, Muneer  Karadsheh
This study addressed the determining factors of married women's participation in the labor market and its relationship with reproductive behavior in Jordan. Data were derived from the "Jordan population and family Health Survey," conducted in 1990, by the Jordanian Department of Statistics, in collaboration with the American Institute for Resource Development. Data were analyzed using descriptive and inferential statistical procedures (frequency and percentage distribution, Pearson's correlation, and the general linear model).
The results indicated that most of the independent variables under investigation (i.e., woman actual and desired fertility rate, her religious affiliation, educational level, level of kin ship between couples, husband's educational level, woman's original and current place of residence, her age at first marriage and current age, prior discussion between couples about the desired number of children in the family, miscarriage, reading newspapers and magazines) were found to be significantly correlated with woman's work in the labor market. Additionally, the Jordanian woman's fertility was found to be significantly influenced by her work outside the home, educational level, desired fertility size, original place of residence, use of contraceptives, and death cases of children in the family.

 

ملخص1

غازي الصوا، منير كرادشة

قسم علم الاجتماع،كلية العلوم الاجتماعية والإنسانية، الجامعة الأردنية

قسم علم الاجتماع، كلية الآداب، جامعة مؤتة

تتطرق هذه الدراسة –بالبحث والتحليل- إلى أهم العوامل المحددة لمشاركة الزوجة بسوق العمل وعلاقة هذه المشاركة بسلوكها الإنجابي في الأردن، وقد استمدت بيانات الدراسة من مسح للسكان والصحة الأسرية في الأردن، أجرته دائرة الإحصاءات العامة عام 1990، بالتعاون مع معهد تنمية الموارد الأمريكي. وقد تم اللجوء في تحليل بيانات هذه الدراسة إلى استخدام بعض طرائق الإحصاء الوصفي والاستنتاجي المتمثلة في: التوزيعات التكرارية والنسبية، وارتباط بيرسون، والانحدار الخطي العام.

وأظهرت النتائج أن هناك أثراً ذا دلالة إحصائية على عمل المرأة لجميع المتغيرات المستقلة قيد الدراسة (حجم الخصوبة الفعلي والمفضل، والانتماء الديني، والمستوى التعليمي للمرأة، ودرجة القرابة بين الزوجين، والمستوى التعليمي للزوج، ومكان الإقامة الأصلي والحالي للزوجة، وعمر المرأة عند الزواج الأول وعمرها الحالي، والنقاش المسبق بين الزوجين حول عدد أطفال الأسرة المرغوب فيه، والإجهاض القسري، وقراءة الصحف والمجلات). كما أظهرت الدراسة أن خصوبة المرأة الأردنية تتأثر، بشكل واضح، بعمل الزوجة خارج البيت، وبمستواها التعليمي، وبحجم خصوبتها المفضل، وبمكان إقامتها الأصلي، وباستعمالها موانع الحمل، وبحدوث وفيات بين أطفال الأسرة.


Abstract2

Ahmad Fallah Al-Amosh, Mousa Abu Hoseh

The purpose of this paper aims at analyzing the attitudes of the citizens towards family planning in That Raas Village in Southern Jordan. These involve the availability of information about family planning amongst these people, the extent of their acceptance of this idea, and the several of contraceptive devices in use. The sample includes (120) families selected randomly. The study unit was the household. The study indicates that the majority of the sample did not object to this idea. Newly married couples were even more receptive than couples of the older generation.

ملخص2

أحمد فلاح العموش

كلية الآداب، قسم علم الاجتماع، جامعة مؤتة

موسى أبو حوسة

كلية العلوم الاجتماعية والإنسانية، قسم علم الاجتماع، الجامعة الأردنية

هدفت هذه الدراسة إلى التعرف إلى اتجاهات المواطنين نحو تنظيم النسل في بلدة ذات رأس في جنوب الأردن، وتشمل هذه الاتجاهات معرفة مدى توافر المعلومات لدى المواطنين نحو تنظيم النسل ومدى تقبل هذه الفكرة والوسائل المستخدمة في تنظيم النسل، ولقد شملت الدراسة (120) أسرة اختيروا على أساس العينة العشوائية، وكانت وحدة الدراسة أرباب الأسر، وأشارت نتائج الدراسة إلى أن غالبية أفراد العينة موافقون على تنظيم النسل، وأظهرت كذلك أن الأزواج صغار السن أكثر تقبلاً لهذه الفكرة.

Abstract3

Zaher Khalaf Al-Russan

This study deals with the metaphysic of Abu al-Barakat, through which Avicenne will be discussed concerning his philosophy in three questions: that of Divinity, the theory of emanation, and the human soul. In his philosophy abu al Barakat defends his theory from an ideological - religious point of view.  It is therefore that his philosophy got the ideal characteristics of al-Ash'ari at one time and of Sufism at another.  Still his philosophy did not escape influences external to the Arab culture, as the Greek ones for example.

 

ملخص3

زاهد خلف الروسان

قسم علم الاجتماع، كلية الآداب، جامعة اليرموك

تعالج هذه الدراسة فلسفة أبي البركات الميتافيزيقية، ومن خلالها مناقشته لابن سينا والتصدي لفلسفته في ثلاث مسائل: الألوهية، ونظرية الصدور، والنفس البشرية وقواها: وذلك دفاعاً عن موقف عقائدي يؤمن به أبو البركات.  وهكذا جاءت فلسفته تتسم بالطابع الأشعري مرة والصوفيّ مرة أخرى، إلا أنها في ذات الوقت لا تخلو من تأثيرات وتيارات فلسفية خارجة عن دائرة الثقافة العربية كاليونانية مثلاً.

Abstract4

Ali Al-Zagal, Dirar Jaradat

The present study is an attempt to explain and interpret variability in attitudes towards five social issues for a large sample of Northern Jordanian Citizens. Attitudes towards, woman role in society, nuclear family, family raising practices, birth control and western culture, were taken as criterion variables. The list of explanatory variables included nine background variables, namely: sex, marital status, age, educational level, national origin, rural-urban, family size, religion and family monthly income. Canonical Correlation analysis was used to analyze the data. Four statistically significant canonical correlations were found and consequently four groupings of explanatory and criterion measures were identified. The first grouping suggests that older people with lower income who were less educated have conservative attitudes towards woman role in society and towards birth control but were more tolerant towards western culture. The second grouping shows that Christian males were in general supportive for birth control and western culture, but against nuclear family. The third grouping demonstrates that singles from large size families who were less educated are in general against birth control and less tolerant towards western culture. Finally the fourth grouping supports the conclusion that young Christians who were less educated are against the nuclear family but supportive of more democratic family raising practices.

In addition to the four groupings described earlier a redundancy index was computed, such an index is a measure for the common variance between explanatory variables and criterion variables. Due to the small size of the index it was suggested that the list of explanatory variables should be reformulated by adding new variables and dropping some of the existing ones.

ملخص4

علي الزغل

قسم علم الاجتماع، جامعة اليرموك

ضرار جرادات

قسم الإرشاد وعلم النفس، جامعة اليرموك

 

حاولت هذه الدراسة أن تشرح وتفسر التباين في الاتجاهات نحو خمس من القضايا الثقافية كمتغيرات تابعة، عند عينة كبيرة من سكان شمالي الأردن، تمثلت في الاتجاهات نحو: دور المرأة في المجتمع، والعائلة النووية، والتنشئة الاجتماعية، وتحديد النسل، والحضارة الغربية. وقد استخدم لهذا الغرض تسعة متغيرات شارحة هي: الجنس والعمر والمستوى التعليمي وعدد أفراد الأسرة ومكان السكن (قرية، مدينة) ومكان الولادة (أردني، فلسطيني) والدين (مسلم، مسيحي) والدخل الشهري والحالة العائلية (متزوج، أعزب).

استخدم تحليل الارتباطات القانونية لتحقيق غرضين رئيسيين: كان أولها يتعلق بالتعرف إلى تجمعات للمتغيرات الشارحة والتابعة يمكن أن تفسر تباين الاتجاهات نحو القضايا الثقافية الخمسة المشار إليها سابقاً. وقد أمكن التعرف إلى أربعة من هذه التجمعات. إذ تبين أن كبار السن الأقل تعليماً، والأقل دخلاً هم محافظون في نظرتهم للمرأة وضد تحديد النسل لكنهم أكثر إيجابية نحو الحضارة الغربية. كما تبين أن الذكور المسيحيين هم في الغالب ضد العائلة النووية الصغيرة لكنهم منفتحون على الحضارة الغربية ومع تحديد النسل. وأن العازبين من الأسر كثيرة العدد والأقل تعليماً هم غالباً ما يكونون ضد فكرة تحديد النسل وذوي اتجاهات سلبية نحو الحضارة الغربية. كما ظهر أن المسيحيين صغار السن ذوي التعليم المتدني في آن واحد هم مع التنشئة الديمقراطية ولا يحبذون شكل الأسرة النووية. ويتعلق ثانيها بحساب مؤشر للتباين المشترك Redundancy     Index  ليلقي الضوء على مقدار ما تشرحه المتغيرات الشارحة مجتمعة من التباين في المتغيرات التابعة مجتمعة.

وخلصت الدراسة إلى أنه على الرغم من أهمية التجمعات الأربعة المشار إليها سابقاً في شرح وتفسير التباين في الاتجاهات نحو القضايا الثقافية الخمسة فإن مقدار مؤشر التباين المشترك كان صغيراً؛ وهذا يعني أن هناك حاجة لإضافة متغيرات شارحة أخرى وإسقاط بعض المتغيرات الشارحة التي استخدمت في هذه الدراسة.  

 

Abstract5

Muneer  Karadsheh, Abatah D. Daher

Fertility analysis has shifted in recent years to on the birth interval and its determinants, because within a given reproduction span the number of births, women may have, depends upon how quickly births follow one another. The study of birth intervals provides the opportunity for major new insights into patterns of reproductive behavior in Jordan. Life table analysis (which was used in this study) viewed family building as a series of stages where women move from marriage to the first birth, first to second and so on. The life table is an appropriate approach to the analysis of birth intervals because one of the major pitfalls of measurement can be avoided whose reproductive histories may be incomplete at the time of interview. 

The Jordan population and family health survey 1990 (JPFHS) which was conducted by the department of statistics (Dos 1992) within the frame work of the DHS program is used in the this study

In this context, the study has found that the overall marital fertility remains unchanged. Only some fertility decline occured after the second birth interval among the best educated and working married women, and after the third birth among women who were raised in cities during their childhood. Moreover, this study indicated that the overall fertility fell after the fifth birth order in Jordan 

ملخص5

منير كرادش, ظاهر عباطة

شهدت دراسات الخصوبة في الآونة الأخيرة  تحولا ملحوظا في أساليب تحليلها ودراستها. فبعد أن كانت تتمحور حول دراسة حجم الخصوبة الكلي, انتقل تركيز هده الدراسات إلى البحث وتحليل  فترات المباعدة بين المواليد و محدداتها  باعتبار أن عدد الأطفال المنجبين للمرأة الواحدة خلال فترة حياتها الإنجابية تعتمد على مدى سرعة إنجاب المولود التالي . و عليه فأن دراسة فترات المباعدة بين المواليد تزودنا بفرص قياس وكشف دراسة مؤشرات جديدة  فيما يتعلق في أنماط سلوك الخصوبة في الأردن. آن.تحليل نموذج جداول الحياة ( وهو التحليل الرئيس في دراستنا هذه) يستعرض البناء العائلي كسلسلة من المراحل البنائية، حيث تنتقل فيها المرأة من مرحلة الزواج إلى مرحلة الأمومة و إنجاب الطفل الأول، ثم إنجاب الطفل الثاني ، و هكذا . وهنا فأن نموذج جداول الحياة يعد نموذج ملائم لتحليل فترات المباعدة بين المواليد كونه يمكننا من تجنب من أهم نقاط قصور القياس والمتعلقة بعدم  اكتمال التاريخ الإنجابي للنساء قيد الدراسة في أثناء وقت المسح. وقد استخدمت هذه الدراسة عينة مسح السكان و الصحة الأسرية في  الأردن لعام 19900 الذي أعدته دائرة الإحصاءات العامة كجزء من برنامج عمل DHS . وفي هدا الصدد تشير هذه الدراسة إلى آن  الخصوبة الزوجية في الأردن لم تتغير بشكل عام، وأن هناك فقط بعض التغير قد أصاب بعض شرائح المجتمع و فئاته بعد إنجاب الطفل الثاني كفئة النساء العاملات الأكثر تعليماً كذلك فان هذا التغير قد أصاب فئة النساء اللاتي نشئن في المدن الكبرى في الأردن بعد ولادتهن الطفل الثالث.و أخيرا فقد أشارت هذه الدراسة إلى أن الخصوبة الكلية قد انحدرت بعد ولادة الطفل الخامس في الأردن.

 

Abstract6

Zaher Khalaf Al-Russan

This paper is a discussion of the Empirical Method according to Shihab Al Din Abu Al Abbas Al Tifashi, as seen in his book Azhar Al- Afkar fi Jawahir Al_- Ahjar (Literally, "The Flowers of Thought in Regard to the Essences of Stones").  The author of this paper brings out evidence which shows that Al- Tifashi was in command of the basic principles of the Scientific Method which is based on observation and experiment, including the laying out of hypotheses and the construction of theories.  All of these things make Al- Tifashi's Method consistent with the modern Scientific Method. The author of this paper introduces the subject by discussing several models of the Experimental Method according to some European and Arab thinkers, and concludes with some critical remarks.

ملخص6

زاهد خلف الروسان

قسم علم الاجتماع، كلية الآداب، جامعة اليرموك

 

من خلال عرضنا لآراء شهاب الدين أبي العباس التيفاشي الواردة في كتابه "أزهار الأفكار في جواهر الأحجار" فيما يتعلق بمسألة المنهج، اتضح لنا بأن منهجه الذي اتبعه في معالجة الأحجار الكريمة كان تجريبياً يعتمد الخطوات العلمية الآتية: الملاحظة والفرضية والتجريب، وذلك وصولاً إلى القانون الأمر الذي جعله يتّسق إلى حدّ ما مع خطوات المنهج العلمي الحديث،  على الرغم اختلاف العصور والظروف والوسائل والتقنيات.

وهكذا توصّل الباحث من خلال منهج التيفاشي إلى مجموعة من الحقائق، يمكن أن نذكر منها نظريته في القيمة والمنفعة، التي مفادها أن الشيء يحمل قيمة أو منفعة بقدر ما يكون مرغوباً فيه، والمرغوب فيه هو الذي يتضمن معنى الاستحسان والزينة والتجمل، وذلك لوجود خاصية حسنة وجميلة في الشيء، فإذا لم يوجد في الشيء أو كانت ثم انعدمت، فإن ذلك يؤدي إلى انخفاض قيمة  ثمن الجوهر. وهنا نلمس لدى التيفاشي ليس فقط ربطه بين "المنفعة" وبين"القيمة الجمالية" بل إيمانه بمبدأ السببية، ويبدو هذا المفهوم عنده في حديثه عن المعادن حين خصص لكل معدن  من المعادن فصلاً قصيراً  يبيّن فيه جملة تكوّنه، كما يبدو هذا المفهوم كذلك حين يتحدث عن تأثير المعادن أو الأحجار في حياة الإنسان.

ومن نظرياته الأخرى يمكن أن نذكر نظريته في تكوّن رواسب البرقة، ونظريته المتعلقة بالكثافة النوعية العالية للياقوت،  وغيرها كثيراً.

هذا وقد اختتم البحث ببعض الملاحظات النقدية على منهجه.

 

Abstract7

Zaher Khalaf Al-Russan

The first part of this study examines the concept of Sufism as al-Taftazani considers it being a progressive approach directed towards educating the Moslem morally, to teach him what he calls the right moral education according to the scientific criteria and the ultmate ideal that Islam founded.  The purpose is to be able to face the ideologies of the age as these intruded from outside and at the same time to preserve the own religious, intellectual and cultural heritage.

The second part shows the positive principles which help realize, according to him, the development of society among which he mentions tolerance and piety in the life of individuals and groups and hence the rejection of violence as a factor in social change.

The conclusion is that al-Taftazani did not really realize anything in practice and was unable to present solutions to the economic, political and cultural problems of society as these dominate our age.  On the contrary he contributed to the consolidation of the present legacy of reality crisis.  His talking is no more than a cover for the wounds of society and men.

 

ملخص7

زاهد خلف الروسان

قسم علم الاجتماع، كلية الآداب، جامعة اليروك

 

يعالج القسم الأول من هذه الدراسة مفهوم التصوف عند التفتازاني كمنهج إصلاحي يتجه إلى تربية المسلم التربية الأخلاقية السليمة وفق أسس العلم كما يدّعي، ووفق المثل الأعلى الذي جاء به الإسلام، وذلك لمواجهة أيديولوجيات العصر الوافدة إلينا، وفي نفس الوقت الحفاظ على تراثنا الديني والفكري والحضاري.

أما القسم الثاني فيرمي إلى بيان المبادئ الإيجابية التي تحقق، في نظره، تطور المجتمع إلى الأمام، وخصوصاً التسامح والرفق في حياة الأفراد وحياة الشعوب، ومن ثمّ رفض استخدام العنف كعامل في التغيير الاجتماعي. 

وقد بيّنتُ، أخيراً، أن التفتازاني لم يحقق شيئاً على أرضية الواقع، ولم يقدّم حلولاً لقضايا المجتمع الاقتصادية والسياسية والثقافية التي يتميز بها عصرنا كما يقول، بل -وهذا هو الأصح في نظرنا- ساهم في مشروعية الواقع الراهن المتأزم وخصوصاً المصري،وليس حديثه الإصلاحي إلاّ تغطية على جراح المجتمع والإنسان.

 

 

Abstract8

Mousa Mahmoud abu Househ

This study aims at bringing to light Ibn Khaldun’s demographic thought, found in his prolegomena, concerning the relationship of population growth to welfare and economic development, and the relationship between population size and polities. The author considers  Ibn Khaldun to be one of the pioneers in the field of demographic studies, and one of the first to deal scientifically with social demography.

In comparing the findings of Ibn Khuldun with the results and findings of modern sociologists, the author of this paper has discovered that Ibn Khaldun had preceded many of them Including  Malthus, Marx, Corado Gini, and those of the theory of ideal size of population. As a matter of fact Ibn Khaldun can be considered as a pioneer in demography and may be the only Arab thinker who devoted himself to study (Al – Umran) populous ness social life and civilization.

ملخص7

 

موسى محمود أبو حوسه

قسم علم الاجتماع، كلية الآداب، جامعة مؤتة

 

تهدف هذه الدراسة إلى تسليط الضوء على فكر ابن خلدون الديموجرافي الذي طرحه في مقدمته الشهيرة، وبخاصة ما أشار إليه في علاقة الزيادة السكانية بالرفاه والتنمية الاقتصادية من ناحية، وعلاقة الحجم السكاني بالناحية السياسية من ناحية أخرى، ويعد الباحث ابن خلدون المصدر الأول والأصيل للبحوث الديموجرافية الحديثة، كما أنه أول من عالج بطريقة تكاد تكون علمية موضوع الديموجرافية الاجتماعية في الماضي.

وتبين للباحث من خلال مقارنة ما وصل إليه ابن خلدون من نتائج قيمة وأصيلة بما وصل إليه علماء الاجتماع في العصور الحديثة الذين تعرضوا للمسائل الديموجرافية، أن ابن خلدون قد سبق كثيراً منهم، وبخاصة مالثوس وماركس وكورادوجيني وأصحاب نظرية الحجم الأمثل للسكان، وبحق فإن ابن خلدون يعدّ رائداً من رواد السكان، وربما كان المفكر العربي الوحيد الذي كتب في موضوع علم العمران (السكان) في الماضي.